الإصابة بمرض السكر

 كل ما يجب أن تعرفه عن مرض السكر من النوع الثاني

لقد زادت معدلات الإصابة بمرض السكر بدرجة كبيرة. وهو يعد أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في بعض دول العالم؛ حيث يتوقف ذلك على ما إذاكنا سنضع في اعتبارنا الأشخاص المصابين بالسكر الذين يتوفون نتيجة إصابتهم بأمراض أوعية القلب أم لا. ويعاني ملايين الأشخاص في العالم الان من مرض السكر وسيصاب العديد به أيضاً في السنوات القادمة مع تقدم العمر وزيادة السمنة لدى الأطفال والبالغين. يقول الخبراء إن حوالى من 8 إلى 9 مليون شخص في بعض دول العالم لا يعرفون أنهم مصابون بالسكر بصورة فعلية.

 

فهم لا يكتشفون ذلك إلى أن يحدث ضرر جسيم لأجسامهم نتيجة إصابتهم بالسكر مثل إصابتهم بالعمى أو الفشل الكلوى أو بتر الساق.

 

بمجرد إصابتك بالسكر،ترتفع درجة خطورة إصابتك بأمراض القلب أربع مرات.لذلك،فإن إخبار مرضى السكر من النوع الثاني بما يجب عليهم تناوله فيما يتعلق بإصابتهم بالسكر يتضمن أيضاً إخبارهم بما يجب عليهم تناوله لتقليل خطورة الإصابة بأمراض القلب.

 

في الواقع، تعد أنواع الطعام لها تأثير جيد على مرضى السكر الطعام الذى يحتوى على نسبة قليلة من السكريات ونسبة قليلة من الصوديوم الغنى بالألياف والفواكه والخضروات ومصادر الدهون الأحادية غير المشبعة والأحماض الدهنية أوميجا-3 ((omega-3fatty acids  ذات فائدة كبيرة أيضاً للأشخاص الذين لا يعانون من السكر. الفرق الوحيد أن الشخص الذى يعانى من السكر يحتاج أن يراقب بعناية مستويات السكر في دمه.وبالتالى، فهو في حاجة لحساب الكربوهيدرات والألياف وجرامات الدهون التى يحصل عليها على مدار اليوم.

 

لذلك،فإن الحقيقة المهمة التى نوجهها لمعظم المصابين بمرض السكر من النوع الثاني هي أهمية تناول الطعام في أوقات مناسبة بكميات مناسبة وهذا هو موضوع هذا المقال .

 

س: من المعروضون لخطر الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني؟

الأشخاص فوق سن 45 عاماً.
الأشخاص الذين لديهم تارخ عائلي للإصابة بالسكر.
الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.
الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة بانتظام.
السيدات اللاتي أثبن بسكر الحمل أو اللاتي يلدن أطفالاً يصل وزنهم 4,5 كيلو جرام أو أكثر.

 

س: ما الوظيفة الطبيعية للأنسولين في الجسم عندما لا يكون هناك أي خلل في الجسم؟

الأنسولين هرمون يتم إفرازه في الجسم بصورة طبيعية عند الحاجة إليه بواسطة البنكرياس. وإحدى وظائفه الأساسية مساعدة الجسم في الحصول على الجلوكوز( الطاقة) وتوزيعه على خلايا الجسم المتعددة.

 

عندما ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم، يقوم البنكرياس بإفراز المزيد من الأنسولين ويضخه في تيار الدم. بالتالي، فإن الأنسولين يجعل خلايا الجسم تتخلص من الجلوكوز الزائد الموجود في الدم.

 

وفي خلايا الكبد وخلايا العضلات الهيكلية يساعد الأنسولين على إفراز الجليكوجين( النوع المخزن من الجلوكوز). وفي خلايا الكبد والخلايا الدهنية يساعد الأنسولين على إفراز الدهون( الطاقة المخزنة).

 

في الوقت نفسه، لا يشجع الأنسولين على تفتيت دهون الجسم للحصول على الطاقة( تحلل الدهون) مما يجعل الجسم يعتمد بصورة أكبر على الكربوهيدرات المتناولة حديثاً لتلبية احتياجات الطاقة الحالية للجسم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد