الاختبار الصحي لمرضى السكر

الاختبار الصحي الأول: أين الفواكه والخضروات من النظم الغذائية؟

أحد الأسئلة المهمة التي نطرحها عند إلقاء نظرة على هذه النظم الغذائية المختلفة هو" أين الفواكه والخضروات من هذه النظم الغذائية"؟ لقد أوضحت الدراسة الحديثة أن مستويات السمنة أقل بين الأشخاص الذين يتناولون سبع حصص أو أكثر من الفواكه والخضروات يومياً( حقيقة مهمة تم اكتشافها من الأبحاث الجديدة المتعلقة بالفواكه والخضروات). وربما قد لا يكون من قبيل المصادفة  أن نسبة السمنة قد ارتفعت في المجتمع على مدار العشر سنوات الأخيرة مقارنة بانخفاض استهلاكه للفواكه والخضروات بنسبة 14% تقريباً خلال الفترة نفسها.

 

نحن جميعاً نعرف أن الفواكه والخضروات جيدة لنا؛ فهي غنية بالمواد الكربوهيدراتية( كما تحتوي الخضروات على بعض البروتين النباتي أيضا ً).

 

فعلى سبيل المثال، 1 كوب من البروكلي المطهي على البخار يحتوي على 44 سعراً حراريًأ و 4,5 جرام بروتين و8 جرام كربوهيدرات و 0,5 جرام دهون و 4,7 جرام ألياف. وتحتوي التفاحة الكبيرة على 125 سعرًا حرارياً و 0,4 جرام بروتين و 32 جرام كربوهيدرات و 0,7 جرام دهون و 4,2 جرام ألياف.

 

فكل من هذين المقدارين يعدا جرعة جيدة من الكربوهيدارت الصحية المفيدة مع الألياف أيضا ً.

 

الاختبار الصحي الثاني: هل يفقد الشخص الدهون أم حجم الجسم أم محتوى الماء في الجسم؟

لا يستطيع أحد أن ينكر أن الهدف الأساسي من إنقاص وزن الجسم هو إنقاص الدهون في الجسم وليس حجم الجسم.

 

كما يكون فقدان الماء سريعاً ومؤقتاً. لذلك، فإن جسمك سيحتاج مؤكداً لاستعادة توازن الماء فيه وسيستعيد كمية الماء المفقودة خلال عملية إنقاص الوزن.

 

عندما تتبع نظاماً غذائياً قليل الكربوهيدرات \ يحتوي على نسبة محدودة من البروتين، فإن بعض بروتين الجسم يتحلل ليزود الجسم بالطاقة الناتجة عن الجلوكوز. بالتالي، ستقل كتلة العضلات المفيدة في الجسم بصورة فعلية نتيجة لاتباع هذا النظام الغذائي.

 

لذلك، فإن النظام المثالي لإنقاص الوزن يجب أن يوفر للجسم كربوهيدرات كافية لمنع عملية تحلل البروتين هذه وكمية كافية من البروتين الجيد لتلبيه احتياجات الجسم من عملية تحول البروتين ودهون كافية لتلبية احتياجات الجسم من الأحماض الدهنية الأساسية.

 

يشمل الجزء التالي كل مجموعة من مجموعات النظام الغذائي الأساسية هذه وبعض النضائح التي يجب وضعها في الاعتبار بخصوص هذا الشأن إذا كنت ستقوم بتحديد البرنامج أو النظام الملائم لك وذلك بعد استشارة طبيبك المعالج أو أخصائي تغذية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد