تناول الملح و مرض السكر

تناول الملح بكثرة:

يوجد عدد كبير من الأشخاص لديهم حساسية من الصوديوم( الموجود في العديد من العناصر مثل الملح والصويا صوص والمرقة وأي مركب به كلمة صوديوم مثل فوسفات الصوديوم). فبوجه عام، يميل الأشخاص الذين يتناولون طعامهم بالخارج أو يتناولون طعاماً معالجا ً إلى الحصول على المزيد من الصوديوم( الملح). وتكمن المشكلة هنا في أن كل فرد لديه مستوى مختلف من الملح اعتاد على تذوقه في الطعام. فإذا كنت معتاداً على الملح\ الصوديوم في طعامك، فإن الطعام قليل الصوديوم سيبدو بلا صعم بالنسبة لك.

 

لذلك، فإن المطاعم ومصنعي المواد الغذائية يميلون إلى زيادة مقدار الملح والصوديوم في طعامهم. ولكن، مع إنقاصك لكمية الملح\ الصوديوم في طعامك، فإن براعم التذوق الموجودة في اللسان ستصبح أكثر إدراكاً للملح أو الصوديوم الموجود في الطعام. ولكن، الأمر يستغرق منك بعض الوقت،  لذلك، حاول وكن صبورا ً.

 

لا يوجد الكثير الذي يمكنك القيام به تجاه الملح\ الصوديوم في الطعامالمقدم في المطاعم أو الأطعمة المعالجة. ولكن، على الأقل يمكنك التوقف عن إضافة المزيد من الملح إلى هذه الأطعمة.

 

عندما يتعلق الأمر بالملح، يوجد نوعان من الأشخاص: أشخاص معتدلون في تناولهم للملح وآخرون مفرطون في تناولهم له. فالأشخاص المعتدلون يستخدمون الملح عندما يكون ضروريا ً فقط. أما المفرطون في تناوله فهم يقومون بذلك حتى قبل أن يتذوقوا الطعام وهذه عادة سيئة.

 

ويجب أن تضع في اعتبارك أن  ½ ملعقة شاي من الملح تعادل حوالي 1000 ملليجرام من الصوديوم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد