متلازمة خلل التمثيل الغذائي

متلازمة خلل التمثيل الغذائي:

تعد متلازمة x المعروفة أيضاً بأسم متلازمة خلل التمثيل الغذائي مجموعة من المشاكل الطبية والبدنية الخاصة. فإذا كنت مصاباً أو معرضاً للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني وكنت بديناً وتعاني  من ضغط الدم المرتفع إلى جانب ارتفاع مستويات ثلاثي الجليسريد المصلي، فأنت من بين مجموعة  الأشخاص الذين يعانون مما يطلق عليه العلماء متلازمة خلل التمثيل الغذائي. ويعتقد بعض الخبراء أن الإصابة بالسكر مع وجود مستويات عالية للدهون في الدم وضغط الدم مرتفع وأمراض القلب التاجية هي أسوأ الأمراض التي يمكن أن يصاب بها شخص ما.

 

أعرف أنه في البداية قد يبدو أن ضغط الدم المرتفع ومستويات ثلاثي الجليسريد المرتفعة والسمنة والسكر مشاكل طبية منفصلة.

 

ولكن، من المحتمل جدا ً أن ترتبط كل هذه المشاكل الطبية بالمشكلة نفسها المعتمدة على التمثيل الغذئي؛ حيث يكون هناك خلل في التمثيل الغذائي للكربوهيدرات( مرض السكر من النوع الثاني) والدهون( مستويات ثلاثي الجليسريد المصلي المرتفعة والمستويات المنخفضة للكوليسترول الجيد HDL.

 

ما الذي يتسبب في هذا الخلل في التمثيل الغذائي؟ نحن لا نعرف السبب في حدوث ذلك بصورة فعلية إلا أن هذه المتلازمة تكون مرتبطة بصورة عامة بالسمنة. ولكن، ماذا يحدث أولا ً السمنة أم الخلل في التمثيل الغذائي؟ لا أحد يعرف.

 

بتأكد تشخيص الإصابة بمتلازمة خلل التمثيل الغذائي عندما تجتمع في شخص ما ثلاثة من المعايير التالية:

زيادة مستويات ثلاثي الجليسريد المصلي عن 150 مليجرام\ عشر لتر.

 

قلة مستوى الكوليسترول الجيد HDL عن 40 مليجرام\ عشر لتر في الرجال و 50 ملليجرام \ عشر لتر في النساء.

 

زيادة ضغط الدم عن 85 \ 130 مليمتر زئبقي.

 

زيادة نسبة الجلوكوز المصلي عن 110 مليجرام\ عشر لتر.

 

مهما كان السبب إذا كانت هذه المعايير تنطبق عليك، فأنت في حاجة لمعرفة نوع نظام التغذية الأفضل لك سواء أكان يحتوي على كربوهيدرات أعلى ودهون أقل أو كربوهيدرات متوسطة ودهون أعلى.

 

ولكن، أفضل نظام تغذية هو النظام الغذائي المعتمد على دهون معتدلة أكثر( غني بالدهون الأحادية غير المشبعة وأحماض أوميجا – 3 الدهنية ومنخفض الدهون الحيوانية) – حوالي من 30% إلى 40% من السعرات الحرارية من الدهون.

 

ولكن هل سيزيد هذا من وزن جسمك؟ عندما يتم الحفاظ على معدل ثابت للسعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم، فإن النظم الغذائية عالية أو منخفضة الدهون لا تؤدي إلى زيادة الوزن بصورة ملحوظة.

 

ويكمن السر في ألا يتجاوز حصولك على 30% إلى 40% من السعرات الحرارية من الدهون المقدار المطلوب بالنسبة لك من الطاقة والتأكيد على تناول الدهون الأحادية غير المشبعة وأحماض أوميجا – 3 الدهنية مع تقليل الدهون المشبعة والمتغيرة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد