مرض السكر و زيادة الوزن

س: هل النظم الغذائية الشهيرة كثيرة البروتين وقليلة الكربوهيدرات جيدة لمرضى السكر؟
هذه النظم الغذائية ليست جيدة لأي شخص، بل يمكن أن تصبح خطيرة لمرضى السكر من النوع الثاني. فمرضى السكر معرضون بالفعل لخطر الإصابة بأمراض الكلى( يزيد السكر من معدل تقدم عمر الكلى) كما أن تناول البروتين بكميات كبيرة وارتفاع ضغط الدم بحمل المزيد من الضغط على الكلى. فهذه النظم الغذائية ليست مفيدة على الإطلاق وليست معتمدة على حقائق علمية وطبية. فقط فكر في أن الفواكه والخضروات والحبوب غير المقشورة وهي بعض من أهم الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية والتي تزود الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية والمواد الكيميائية النباتية والألياف.

 

فما هو المركب الأساسي في هذه العناصر الغذائية؟ الكربوهيدرات بالطبع. وبينما هو حقيقي أن الأنسولين يتم إفرازه في الدم بصورة عادية عندما يتم تناول الكربوهيدرات( عند الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكر)، فإن الكربوهيدرات يتم تخزينها كدهون فقط إذا كان مقدار السعرات الحرارية الذي يتم تناوله أكبر من المقدار الذي يحتاجه الجسم. لذلك، لا تتحول الكربوهيدرات تلقائيا ً إلى دهون إلا إذا تم تناولها بكميات كبيرة.

 

لنقل إن بعض الأشخاص قامو بإنقاص وزنهم نتيجة لاتباعهم مثل هذه النظم الغذائية، فالأمر الوحيد المهم هو أن هؤلاء الأشخاص لم ينقصوا وزنهم نتيجة لتناولهم كميات قليلة من الكربوهيدرات ولكن بسبب تناولهم لكميات بسيطة من السعرات الحرارية.

 

فالذي يحدث أنهم يفقدون وزنهم سريعا ً ولكنهم لا يفقدون الدهون المخزنة في أجسامهم بل يفقدون معظم محتوى الماء فيها.

 

ومع الاستمرار في اتباع هذا النظام الغذائي سيفقدون بعضا ً من الدهون الموجودة في الجسم ولكن في الوقت نفسه سيفقدون أنسجة العضلات أيضا ً.

 

عندما تتناول كميات قليلة جدا ُ من لكربوهيدرات يبدأ الجسم تلقائياً في التضحية بأنسجة البروتين الموجودة به( من أعضاء الجسم الكبرى والعضلات) للحصول على الطاقة.

 

وعندما تستعيد وزنك مرة أخرى، فإن هذه الزيادة تكون على هيئة دهون في الجسم وليست أنسجة عضلات.

 

بمرور الوقت يتسبب إنقاص الوزن واستعادته مرة أخرى لمرات عديدة في أن تصبح أكثر سمنة وتفقد المزيد من أنسجة عضلات الجسم. كما يجب على كل من الكلى والكبد العمل بمجهود مضاعف لمعالجة البروتين وتحويله إلى كاقة بدلا ً من الكربوهيدرات.

 

س: هل الأطعمة النشوية مثل المكرونة والبطاطس والخبز تؤدي إلى زيادة الوزن:

كل هذه الأطعمة غنية بالسعرات الحرارية من الكربوهيدرات. ولا تؤدي الكربوهيدرات إلى زيادة الوزن إلا عندما تناول سعرات حرارية أكثر من احتياجات جسمنا. ولكن، هذا هو الوضع أيضا ً مع الأطعمة الغنية بالبروتين والدهون( خاصة الدهون).

 

وعن طريق تناول الفواكه والخضروت مع هذه المواد النشوية سنعمل على تناول كميات معقولة منها.

 

على سبيل المثال، عندما تقوم بإعداد المكرونة أضف إليها بعض البركولي أو الجزر.

 

وعندما تتناول ساندوتش من الخبز، تناوله مع شريحة من الشمام أو سلطانية سلاطة فواكه صغيرة. مع الخبز، ستتاح لك أيضا ً الفرصة لزيادة المقدار الإجمالي اليومي الذي تحصل عليه من الألياف عن  طريق اختيار خبز مصنوع من حبوب متنوعة أو يحتوي على ألياف مضافة قابلة للذوبان.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد